Switch to: English

أخبار سورية

16/08/2011 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
تطبيق قانون التقاعد المبكر في سورية يحل مشكلة البطالة

تطبيق قانون التقاعد المبكر في سورية يحل مشكلة البطالة

(دي برس)

قال مدير المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية خلف العبد اللـه إن قانون التقاعد المبكر وتطبيقه على سن 52 سنة يمكن أن يحل جزءاً من مشكلة البطالة في سورية، مشيراً إلى العرض الذي تم التقدم به إلى الحكومة بأنه من الممكن اختيار وزارتي الصناعة والتربية خلال العام الحالي 2011 لتطبيق هذا القانون عليهما.

العبد اللـه برر بحسب صحيفة الوطن السورية سبب اختيار هاتين الوزارتين لأنهما من أكثر القطاعات التي تحوي موظفين من أعمار فوق الخمسين سنة، إضافة إلى أن التدريس وقطاع الأعمال يحتاجان إلى شباب متدرب ويمكن تطويرهما والسير بهما في اتجاه آخر أفضل.

50 ألف موظف


ولفت إلى أن نسبة الموظفين الذين من الممكن إحالتهم إلى التقاعد في حال تطبيق المرسوم على وزارة التربية فقط يصل إلى 50 ألف موظف بعد إعطائهم المحفزات، وكذلك الأمر للصناعة التي قد تضم نسبة 50 ألف عامل أي ما يشكل أكثر من 70% من المجموع العام الذي يصل إلى 125 ألف عامل مستفيدين من قانون التقاعد المبكر في حال إقراره وتطبيقه.

واعترف العبد اللـه أن هذا القانون مملوء بالمخاطر، "ولكن كمؤسسة للتأمينات الاجتماعية تنصح بضرورة إعطاء كامل المحفزات إلى جميع العمال الراغبين في الإحالة إلى التقاعد في ظل تطبيق القانون لأنه اختياري وليس إجبارياً، ولذلك يمكن أن يعرض على العامل إضافة سنوات الخدمة للوصول إلى سقف الخدمة 30 سنة، فيحصل بذلك على سقف راتبه التقاعدي".

وأضاف العبد اللـه: إن المؤسسة تؤيد تطبيق القانون في حال صدوره، ولكن بشكل مؤقت، بين 3 و5 سنوات كحد أقصى، لأن الاستمرار به سيخلق أجيالاً بعدد كبير خارج سوق العمل، وهذا يتطلب تأميناً للمعاشات في التأمينات الاجتماعية، وهو من أخطر تحديات الضمان الاجتماعي في العالم، وجميع منظمات الضمان الاجتماعي تحذر منه، وأشار إلى أن التخوف الأساسي سيكون من معدلات الأعمار التي ترتفع في سورية، والتي وصلت حالياً إلى 73 سنة.

وبالنسبة لتبسيط الإجراءات في المؤسسة وانعكاسها على العمل تحدث العبد اللـه عن إنجاز كوادر المؤسسة الكثير في هذا الجانب، مشيراً إلى أن التجربة السورية حققت الكثير في هذا المجال عبر تخفيض نسبة إصابات العمل، ووصلت إلى 4500 إصابة في عام 2010 بعد أن كانت 17 ألف إصابة في عام 2004 وذلك عبر مجموعة من الإجراءات المثالية.

القطاع الخاص
وفي جانب آخر اعتبر العبد اللـه أن القانون 17 لعام 2010 المتعلق بالعمل في القطاع الخاص غير منصف بحق العمال، ويتضمن ظلماً في قضية فصل العامل، لأن لجنة تسريح العمال كانت الحماية للعامل في ظل القانون القديم، وتلزم صاحب العمل بإعطاء العامل المفصول 80 بالمئة من الراتب، على حين القانون الجديد 17 يقرر فصل العامل مع تعويض سنوي بمقدار راتب شهرين فقط، "ونعلم أن العامل طرف ضعيف وقد يضطر للجوء إلى القضاء وقد يكون غير قادر على ذلك، وأعتبر أن هذه الفقرة التي ذكرتها وضعت بشكل مقصود لخدمة أصحاب الأعمال، وهي خطأ كبير وفيها ظلم للعامل ما يشعرنا أنها وضعت من أشخاص عمداً، بهدف خدمة أصحاب العمل في القطاع الخاص، وهذا الخطأ لا يمكن أن يبقى دون تعديل، في الوقت الذي اعتبر فيه أن القانون 91 الذي صدر عام 1959 أيام الوحدة بين سورية ومصر أفضل وأرقى منه بكثير".

تسوية ديونهم القديمة
وبعد صدور المرسوم التشريعي رقم 83 مؤخراً وتوقعات المؤسسة بإقبال المستفيدين منه للإيفاء بالتزاماتهم لمصلحة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية قال العبد الله: في الحقيقة صدر المرسوم الرئاسي بعد 7 سنوات من الانتظار، وبعد أن كان أصحاب الأعمال في غرف الصناعة والتجارة وفي القطاع الخاص يطالبون وبشكل ملح من أجل تسوية ديونهم القديمة، وسعت المؤسسة أيضاً منذ أكثر من 3 سنوات لصدوره وكان يتعثر حينها من الجهات الوصائية.

ولفت العبد اللـه إلى أنه تم طرح القضية مع الحكومة بأن البعض من هؤلاء لا يملك الإمكانية لدفع ما هو مترتب عليه مع الغرامات والفوائد، فجاء المرسوم ليشجعهم على التسديد وتحقيق مطلب رئيسي لهم خلال الظروف الحالية. وهذا المرسوم يحقق فائدتين للمؤسسة بحدود 5 مليارات ليرة وإعفاء يصل إلى 1.5 مليار، ونتوقع إقبالاً واسعاً من أصحاب الأعمال وخصوصاً أنهم طالبوا به وينتظرونه منذ 7 سنوات.

وتوقع العبد اللـه قيام هؤلاء بالإيفاء بالتزاماتهم ضمن الفترة المحددة لهم مع نهاية العام الجاري مؤكداً أن المؤسسة ضد تسريح العمال وإغلاق أي منشأة، ولكن هناك تهرباً من القطاع الخاص، كالمنشآت غير المرخصة، إذ تصل نسبة التهرب في هذا القطاع إلى 30 %، وإذا أضفنا القطاع غير المنظم الذي يعمل وراء الكواليس يمكن أن تقفز النسبة إلى أكثر من ذلك بكثير.

تعليقات الزوار          عدد التعليقات (14)
14
التقاعد المبكر ( كتاب سماوي )
ا .            20/11/2012 08:23:13 م
ان التقاعد المبكر يجب تسميته كتاب سماوي لانقاذ سورية من الفاسدين الذين لهم خدمة اكثر من 25 سنة الذين يشكلون فوق 95 % فاسدين وليس لديهم خبرة سوى الاستفادة من الميزات مثال : ان المسؤول القديم لايعمل سوى لمصلحته الخاصة فيقوم بانجاز عمل معين بكلفة تفوق / 500 /الف ل . س لايفيد الدولة بشيء في سبيل الاستفادة / 100 / الف لجيبه ونتيجة الخبرة وتحكمه في السلطة تكون جميع الاوراق نظامية في نفس الوقت يحيل موظف ارتكب مخالفة بسيطة ال القضاء بمسمى حماربة الفساد ., . علماً بان الموظف القديم لايعرف شيء بالمعلومات
13
لاتقاعد ولا اجازة لماذا ؟...
أسامة            26/10/2012 06:54:52 م
رجاء من المسؤولين في وزارة التربية إعطاء المعلمين الحق في الاجازة بلا أجر او الاستيداع او التقاعد النسبي لمن تجاوزت خدماته مع ضم الخدمة 25 عاما.مع التحية
12
نتمنى التقاعد المبكر
خليل            19/05/2012 12:04:57 م
لازم تهلكو للعامل حتى تسرحو يعني لازم تسرحو ع القبر سرحو بكير خلي يشوف حياتو مع اهلو شو
11
نتمنى التقاعد المبكر
خليل            19/05/2012 11:40:33 ص
لازم تهلكو للعامل حتى تسرحو يعني لازم تسرحو ع القبر سرحو بكير خلي يشوف حياتو مع اهلو شو
10
نجاح
مدرسة            18/05/2012 09:21:40 م
نتمنى أن يطبق القانون بأقرب وقت
9
الحل
مدرس            30/04/2012 09:10:59 م
أن التقاعد الزامي للكل حتى لاتشتغل المحسوبية والواسسطةونترك الفرصة للشباب المبدعين المتميزين واقترح تعديلشروط تعيين المدير العام التقيد بالنزاهة والكفاءة فقط
8
ضد المصالح الشخصية
اسامة            14/12/2011 05:12:53 م
نتمنا ياسيد خلف العبدالله انو ماحدا يغضر يغير رأيك أو يأثر على موقفك لأنوا أكثر من ثلاث أرباع شباب سورية متوقف على هذا القرار وياريت يكون شامل
7
كله حكي
مواطن            12/12/2011 08:59:35 م
كله حكي للان لم نلمس اي شئ من اللي عم ينحكى طبقوا شي واحد لنصدق وانا اسف بس هاي الحقيقة
6
دخيلكن عجلو بالقانون
Mamoun            02/12/2011 01:01:06 م
قانون رائع ويجب تطبيقه للاستفاده من جهد ونشاط الشباب والتخلص من العقليات المصدية التي التصقت بالكرسي وما عاد قيها تزيح عنه
5
تأمين فرص عمل
منى            26/11/2011 11:13:10 م
الشيء الرائع في حال صدور القانون تأمين فرص عمل وحل أزمة كبيرة للشباب الواعي الذي يملك ثقافات ومؤهلات يعتمد عليها. وأقول انه يكفي هؤلاء الموظفين لمن أتم الثلاثين سنة خدمة ولم يتم عم الستين كفاهم وليدعوا الفرصة لغيرهم لأن هناك جيل من الخريجين ينتظر والمستقبل أمامه. كلنا أمل ان تكون الدراسة شاملة وأن يؤخذ بعين الاعتبار من انهى سنوات خدمته ولم يصبح عمره ستين وهو متعلق بالوظيفة....
4
قانون رائع ومفيد
ندى العلي            18/11/2011 08:20:35 م
انا مدرسة وكما تعلمون ان مهنة التدريس تحتاج للشباب لانها مهنة متعبة جدا بسبب الوقوف الطويل في الصف والشرح المتواصل.لذلك يمكن بعد توفير كافة المحفزات للمدرسين والمدرسات ان يختاروا التقاعد المبكر حتى يرتاحوا ويريحوا غيرن وذلك بمساعدة الدولة لتوفير فرص عمل للشباب.وانا اقترح ان يكون القانون اجباري بالنسبة لقطاع التربية تحديدا كون هذه المهنة متعبة وتحتاج للكوادر الشابة والطاقة المتجددة. لانه لايوجد مدرس او مدرسة الا ويعاني من الكثير من امراض المهنة كمرض اليسك والمناقير والقلب
3
القانون عام ودائم
نيرمين            09/10/2011 04:40:47 م
رجاء من السيد خلف العبدالله أنيكون هذاالقانون شامل ودائم
2
القانون للجميع
سماح حباب            14/09/2011 08:20:49 م
تحية للسيد خلف العبد الله الي يبل جدهدا كبيرا لتعديل القوانين المجفة بحق الموظفون ولكن يجب ان يكون ها القانون شامل للجميع كما قال السيد عبد الكريم
1
كلنا نرحب بهكذا قانون
عبد الكريم            03/09/2011 02:44:08 م
يجب أن يشمل هذا القانون الجميع ويجب أن يكون دائماً وملزماً
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل تعتقد أن دمشق والغرب سوف يتعاونان في مجال مكافحة الإرهاب في سورية؟



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا