Switch to: English

سياسة

03/10/2011 Share/Save/Bookmark
إرسال طباعة
بالفيديو.. حسون في رثاء ولده: الأسد سيقول "السلام عليكم" بعد إيصال سورية لشاطئ الأمان

بالفيديو.. حسون في رثاء ولده: الأسد سيقول "السلام عليكم" بعد إيصال سورية لشاطئ الأمان

(دي برس)

نعى سماحة مفتي سورية أحمد بدر الدين حسون الاثنين 3/10/2011، نجله سارية الذي قضى برصاص مسلحين في كلمة ألقاها خلال تشيعه جثمانه، داعياً الشعب السوري إلى عدم الخوف "حتى ولو راح منه مئة ألف".

وشارك في التشييع بتكليف من الرئيس بشار الأسد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد وقدم التعازي باسم الرئيس الأسد إلى المفتي وعائلته ولأهالي محافظة حلب الذين عبروا عن عميق تقديرهم وامتنانهم لتعزية الرئيس الأسد باستشهاد ولدهم سارية حسون.

وقال سماحة المفتي العام للجمهورية خلال مراسم التشييع إن الذين يرتكبون هذه الأفعال لا يستهدفون أشخاصاً وإنما يستهدفون الوطن ويريدون لسورية أن تركع أمام الصهاينة وأمريكا مؤكداً أنهم لن يصلوا إلى غايتهم وأنه حتى ولو لم يبق في سورية إلا رجل واحد فإنه لن يتنازل عن فلسطين ولن يركع أمام أعداء الأمة ولن يكون جباناً ولن يقتل الأبرياء.



واعتبر حسون أن الوطن هو الذي يذبح متسائلاً.. لماذا تقوم طائرات حلف الناتو بقصف المدن الليبية ويلقون القنابل على أبنائها وهل هؤلاء الذين لا يريدون لسارية ورفاقه الشهداء أن يحيوا بأمان يريدون الخير للأمة ويؤمنون بقضايا الشعوب.

ولفت المفتي العام للجمهورية إلى أنه عبر 23 عاماً عمل فيها مفتياً كان حريصاً على الوطن ولم يكن يقبل أو يرضى أن يؤذي أحد السوريين الآخر وأنه تألم على كل شهيد سقط على أرض سورية فلماذا يقتل المجرمون ولده.

ودعا حسون الذين يقومون بالتظاهرات ويخلقون المناخ الأمن للقتلة لينفذوا أعمالهم الإجرامية إلى التروي وإعادة النظر بسلوكهم والكف عن التجمع لأنهم يوفرون غطاء لمن يريد بهذا الوطن شراً موضحاً أن ألمه العميق وحزنه الشديد ليس على ولده فقط بل على الوطن برمته.

واستغرب المفتي العام للجمهورية كيف يصدق البعض أن مايجري في سورية يستهدف النظام السياسي فيها فقط و كيف ينطلي ذلك عليهم داعياً إلى النظر بحكمة إلى ما يجري في الساحة العربية وكيف أن دعاة الديمقراطية يقتلون الآلاف من أبناء ليبيا ويقصفون مدنها بالقنابل.

وقال حسون: "إن ملائكة الرحمة باسطة أجنحتها على بلاد الشام أرض الحضارات والديانات السماوية" ، محذراً من القنوات الفضائية التي تبث روح الطائفية والكراهية بين المسلمين، وأضاف: ولدي أحتسبه عند الله ولكن أقسم بالله لهدم الكعبة حجراً حجراً أهون من قتل امرئ بغير حد من حدود الله".

وأضاف حسون كلامه في رثاء ولده إلى شيخ الأزهر والشيخ يوسف القرضاوي قائلاً لهما: "يامن وقفتم تفتون بقتل ثلث الشعب السوري هذا ولدي انتقل إلى الله فإن استطعتم ألا تموتوا فخصمكم يوم القيامة شعب سورية".

كما طالب حسون رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قائلاً له: "قل يا خالد مشعل.. قل للعرب من احتضنكم في سورية.. ذنبنا أننا احتضننا حماس والجهاد".

وأضاف "إن الأشخاص الذين يجتمعون في الخارج ويقيمون المؤتمرات والاجتماعات، في فنادق خمسة نجوم ويطالبون العدو في قصف سورية"، في إشارة إلى المعارضة السورية التي أعلنت عن تأسيس ما يسمى "المجلس الوطني" في اسطنبول والذي دعا إلى التدخل العسكري في سورية، وقال: "إن الله سيحكم بيننا وبينهم وهو خير الحاكمين".

وقال حسون للمعارضة "إن أبواب سورية مفتوحة للجميع وكفاكم سبا وشتيمة لنا من الخارج.. وان تم رفضكم من قبل النظام فسأكون معكم من المعارضة"، وأضاف" بأنهم إذا كانوا يريدون العدالة والحرية فتعالوا لتبنوا سورية.. هذه البلد ستبقى بأبناءها وبعلماءها وأطيافها".

وناشد حسون الذي كان ينعي إبنه سارية "الأمهات السوريات "بالله " ممن يعرفن ولداً من أولادهن يحمل السلاح فليخبر عنه لينقذ الوطن، كما ناشد الرئيس بشار الأسد بالعفو عن كل من حمل السلاح حتى الذين قتلوا ابنه، قائلاً "إن أكثر شي يحز في نفسه هو أن شهداء فلسطين ولبنان يقتلهم الصهاينة أما نجله وشهداء سوريين آخرين فقتلهم (أبناء وطنه)".

وتمنى حسون في كلمته التوفيق من الله لخدمة الشعب السوري، وشكر الرئيس بشار قائلاً: " أنا أعلم الناس بزهدك في السلطة وأشهد الله بأنك تريد أن توصل البلد إلى شاطئ الأمان والعدالة والحق والنصر وتنقله إلى ولادة جديدة للوطن الذين يفتخر بدينه ووطنيته وقيمه وعروبته، ثم ستقول السلام عليكم ورحمة الله".

كما ناشد العالم العربي والإسلامي أن يزوروا سورية ليجدوا كذب الفضائيات عليهم، مشيراً إلى أن الوفدين الأمريكي والروسي قالوا له: " لماذا لا يأتي العرب لزيارة بلدكم لرؤية الأمان والاستقرار فيها، مشينا في الليل وما خفنا على شيء، داعياً العرب والمسلمين إلى مساعدة سورية والوقوف بجانبها لتنتقل إلى الولادة الجديدة، ولتكون نموذجاً لتحرير الأمة وتحرير فلسطين".

بدوره أكد وزير الأوقاف أن المجرمين القتلة لن يستطيعوا التأثير في عزيمة الدكتور حسون والشعب السوري ولن تستطيع رصاصات الغدر إسكات صوت الحق الذي ينطق به المفتي العام للجمهورية كما انهم لن ينالوا من صمود هذا الوطن وأبنائه الذين قرروا التصدي لهذه المؤامرة الدنيئة التي يتعرض لها وطننا.

وأضاف الوزير السيد أن تلك الرصاصات أطلقت على الشعب السوري جميعاً وتوجهت إلى صدور أفراده كلهم لا سيما الذين تحلوا منهم بالوعي الكامل حول حجم المؤامرة التي يتعرض لها الوطن موضحاً أن هؤلاء المخربين أفلسوا وان سورية نجحت بوحدة شعبها وعلمائها في التصدي لتلك المؤامرة وهم يحاولون التخريب ولكنهم لن يستطيعوا أن ينالوا من سورية ببركة دماء الشهداء.

وقال المطران مار جورجيوس يوحنا إبراهيم مطران السريان الأرثوذكس بحلب في تصريح لوكالة سانا: هذه الفاجعة أصابت كل الوطن و تدل على أن يد الشر تعمل لتشويه صفحة سورية وأننا مؤمنون بالله وواثقون بأنه سيحمي سورية راجين أن تغلق هذه الصفحة السوداء التي أتاحت الفرصة لبعض الفئات أن تستغل الظروف لتعتدي على الأبرياء .

بدوره أكد الدكتور علاء الدين زعتري الأمين العام للفتوى في وزارة الأوقاف "أن الجرائم التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة عار على من يدعو إلى الفتنة والتحريض مشيرا إلى أن أبناء سورية أدرى بمصالحهم وسيبنون وطنهم بالحب والتسامح والإيمان.

واعتبر الدكتور محمود عكام مفتي حلب أن العمل الإجرامي الذي طال الشهيد سارية صدر عن نية خبيثة ونفذ بأيد مجرمة تهدف إلى غايات دنيئة مؤكدا على دور العلم والأخلاق في تربية الجيل الناشئ من أجل بناء الوطن وأن الشعب السوري بكل أطيافه أدرك خيوط المؤامرة وتصدى لها.

بدوره قال الشيخ مصطفى كامل مفتي إدلب: إن ما تقوم به المجموعات الإرهابية المسلحة فساد في الأرض وإن من قتل نفسا بغير حق كأنما قتل الناس جميعا.

من جانبه قال نيافة المطران يوحنا جنبرت مطران الروم الكاثوليك في حلب إن قتل الإنسان مرفوض في الديانات السماوية وإن سماحة المفتي زرع بين أبناء شعب سورية وبجميع أطيافهم ثقافة المحبة والإخوة.



تعليقات الزوار          عدد التعليقات (4)
4
ظاعة الطاسه
ابي            04/10/2011 11:17:45 ص
ظاعة الطاس مين ؟! وليش؟! ولايمتا؟!
3
حسبى الله
ليلى            04/10/2011 11:00:54 ص
حسبى الله ونعم الوكيل واني اعزي المفتي العظيم الذي شهد له العالم بذلك ولا أقول سوى صبّركم الله وانه باذن الله مع شبابنا الشهداء في الجنة رحمه الله
2
رجال حقا رجال
مهند            04/10/2011 10:57:33 ص
نسأل الله الرحمة على شهداء الوطن من الجيش ومن الابرياء نسأل الله عزوجل أن يرحم سارية واستاذه وأن يلهم الصبر لاهلهم نسأل الله عزوجل أن يحمي قائد البلاد ومفتيها وكل وطني شريف نسأل الله عزوجل أن يديم علينا هذا القامات الشامخة أمثال قائدنا ومفتينا وهم جقا رجال ورجال العرب كلهم.....
1
تحية الى سماحة مفتي سورية أحمد بدر الدين حسون
أبو محمد            04/10/2011 08:44:19 ص
تحية الى سماحة مفتي سورية أحمد بدر الدين حسون والف رحمه على ابنه الشهيد سارية و انتقم الله من قتلته ..... سوريا بخير وستظل سوريا بقيادة الرئيس بشار الأسد مخرزا في اعين الحاقدين
شارك برأيك !
     
الاسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
     

الطقس في سوريا

دمشق


لطيف
القصوى: 28°
الدنيا: 14°
الرطوبة: 68%
<< حالة الطقس في بقية المحافظات السورية
الأكثر قراءة الأكثر تعليقاً الأكثر إرسالاً

هل تعتقد أن دمشق والغرب سوف يتعاونان في مجال مكافحة الإرهاب في سورية؟



ساحة الحوار    
    مختارات
حملة بصورتك لون علمك
Review www.dp-news.com on alexa.com
الرئيسية | سياسة | أخبار سورية | أخبار مصر | اقتصاد | كأس العالم | تحقيقات | شارك | بورصة ومصارف | رياضة | تنمية | منوعات | ثقافة وفن | صحة | عقارات | سيارات | سياحة | علوم واتصالات | برس ريليس
هيئة التحرير | لمحة | الإعلانات | الاتصال بنا