20/12/2012
علياء المهدي
علياء المهدي

علياء المهدي تتعرى احتجاجاً على الدستور

(دي برس)

أقدمت الناشطة المصرية صاحبة مدونة ''مذكرات ثائرة'' علياء المهدي، على التعري مجدداً، ولكن هذه المرة للاعتراض على مشروع الدستور، حيث نشرت منظمة ''فيمن'' (femen) الأوكرانية على موقعها الالكتروني صورا للناشطة المصرية عارية امام مبنى السفارة المصرية في العاصمة السويدية ستوكهولم.

وكتبت ''علياء'' على جسدها بالإنجليزية ''الشريعة ليست الدستور''، وإلى جانبها وقفت فتاتان عاريتان فكتبت إحداهن على جسدها ''لا للإسلاميين.. نعم للعلمانية'' فيما كتبت الأخرى ''نهاية العالم مع مرسي''.

وقالت منظمة ''فيمن'' (femen) الأوكرانية على موقعها الالكتروني: إن الخطوة التي أقدمت عليها علياء المهدي جاءت لدعم المعارضين المصريين للدستور الذي أعلنه الرئيس المصري محمد مرسي.

وحذرت المنظمة التي تجوب ناشطاتها العالم للتعري رفضا لقمع النساء، من تحول مصر لدولة ''دينية ديكتاتورية''، حيث كتبن على أجسادهن ''الدستور ليس الشريعة''، وحذرت (فيمين) الرئيس مرسي الذي قالت إنه أعطى الأمر من قبل لإطلاق النار على شعبه، بأن مصيره سيكون في نهر النيل مع التماسيح، وليس خالدا في هرم مثل الفراعنة العظام.

وكانت علياء المهدي قد أحدثت ضجة كبيرة بنشر صورتها عارية نهاية العام 2011 في محاولة منها إلى لفت الأنظار إلى ''العنف والعنصرية والنفاق والتحرش الجنسي'' وغيرها من الممارسات السلبية المنتشرة في المجتمع المصري، بحسب المهدي.

وجاء موقف علياء المهدي ورفيقاتها قبل يوم واحد من حسم معركة ''الدستور'' التي ستنتهي السبت، باليوم الأخير للاستفتاء.

الموضوع من DayPress:
http://dp-news.com/pages/detail.aspx?articleId=136810